How altus looks like on a tablet

Arabic

المؤتمر العالمي الرابع والعشرين لإتحاد المجتمعات الاسلامي


المؤتمر العالمي الرابع والعشرين لإتحاد المجتمعات الاسلامي
 
العالم الإسلامي بين مخالب الامبرالية
 
29-30 نوفمبر 2015
 
اسطنبول
 
البيان الختامي
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
نظم مركز البحوث الاجتماعية والاقتصادية "اسام" في اسطنبول 29-30 نوفمبر المؤتمر الرابع والعشرين لإتحاد المجتمعات الاسلامية. وكان عنوان
 
المؤتمر الذي بدأه لاول مرة قائدنا "البرفسور نجم الدين اربكان" تحت عنوان "العالم الاسلامي بين مخالب الليبرالية". وشارك في المؤتمر 147 ضيف من 59
 
دولة.
 
وتناول المؤتمر العديد من القضايا على راسها النظام العالمي الحالي؛ والوضع الذي يعيش في العالم الآن؛ والتهديدات الدولية للعالم الاسلامي؛
 
والازمات الذي انتجتها تلك التهديدات؛ الاهداف والحلول نحو انشاء "عالم جديد" مركز العدل والحق. ونوقشت تلك القضايا بمشاركة رحال الفكر والعلم والسياسة.
 
وُنظمت العديد من الجلسات التي ناقشت اقتراحات الحلول والابعاد الاجتماعية والاخلاقية والاعلامية والتنكنلوجية والاقتصادية والسياسية للنظام
 
العالمي الحالي. كما تم تثبيت انتهاك العدالة والحقوق العالمية الواقعة على المسلمين والاسلام والاختلافات التي تسببت فيها التفرقة المذهبية والعرقية.
 
وكانت نتائج النقاشات الطويلة كالتالي والتي نوصي بتطبيقها ونشرها:-
 
النظام العالمي الحالي:
 
لابد من وقف التهديدات العالمية الواقعة تجاه العالم الاسلامي.
 
 نرفض وندين بشكل كامل كل الاحداث الارهابية الواقعة سواء كان في العالم او العالم الاسلامي. فتعاليم الاسلام لا تصوب هذه الافعال مهما كان النية
 
 الارهاب هو نتاج للحضارة الغربية التي تجعل من القوة سبباً في الحق. فالغربيون يصنعون الارهاب والسلاح الذي يستخدمه الارهاب. ويجب ألا يغيب
 
عنا أن تلك المنظمات الارهابية قد اعدت في معامل الامبريالية. فما يحدث الان هو استمرار لاتفاقية سايكس بيكو التي قسمت العالم الاسلامي إلى
 
 فالاسلاموفوبيا العالمي. السلام على ذلك ويؤثر بانتاجها. الغرب قام التي الاسلاموفوبيا والمتثمل الاسلام ضد الموجه العداء عن الان العالميتغاضى
 
العقول تحويل نقبل ان يمكننا ولا الاسلام. راسها وعلى السماوية للاديان تتوجه اهانة اي يقبل ان احد يمكن لا انسانية. جريمة فهي والعداء. الكرهتنشر
 
 يجب أن يكون هناك إعتراف بوجود الثقافي والإجتماعي والديني للمسلمين الذي يعيشون أقليات في الجغرافيا المختلفة والذين اضطروا للهجرة من
 
منها أو هدفها.
 
مشروع الشرق الاوسط الكبير. ويجب على قيادات الدول الاسلامية ان تتخذ اللازم في هذه الامر.
 
نحو ان كل انسان مسلم ارهابي. وهذا افتراء ينتج العرقية والكره. فالاسلام دين السلام.
 
بلادهم لأسباب متعددة.
 
 قام الجيش في مصر بابعاد اول رئيس مصري منتخب الدكتور محمد مرسي؛ النظام الانقلابي في مصر يحكم على الشرفاء والابرياء بالاعداء. يجب
 
 ما يحدث في القدس والمسجد الاقصى من تقسيم زماني ومكاني هو تهديد واضح لكل المسلمين في العالم.
 
ان يعود الحق لاصحابه في مصر ورفع الظلم الواقع على الاخوان المسلمين والاحكام الجائرة فيها.
 
 لا يمكننا ان نقبل ما يحدث تجاه الجماعة الاسلامية في بنجلاديش من اعدامات وارهاب. على سلطة بنجلاديش ان تترك ما تفعله واعادة الحقوق
 
والحريات في البلد.
 
 يعيش المسلمون تحت انواع من التهديدات المختلفة في كثير من الدول على راسها فلسطين وسوريا والعراق ومصر وبنجلاديش وتركستان الشرقية
 
واركان. ولا يمكن قبول الظلم والقهر الذي يعيش فيه العالم الاسلامي سواء كان لأسباب داخلية أو خارجية. ويجب ان يكون هناك تحركات جدية
 
لحماية وحدة واخوة تلك الدول.وعبر جميع الحاضرون عن قلقهم لما يحدث من الحرب في سوريا. يجب على تركيا وايران ان تبذل الجهد الحقيقي لحل
 
الازمة السورية. يجب ان يكون هناك دعم كامل للاجئين ومساعدتهم.
 
 الصهوينة خططته فما الابرياء. المدنين ضحيتها ويذهب لاسلحتهم اختبار بعمليات ويقومون سوريا. في جماعية بمذابح الان العالمية الليبرالية قوىتقوم
 
 وحل السودان وجنوب شمال بين الازمة تحل وان الوسطى. افريقيا دولة في الواقعة المجاذر لايقاف والجمعيات المؤسسات قبل من التوحديجب
 
 التعاون منظمة تقوم ان يجب لانقاذهم. سريعاً التحرك الاسلامي العالم على يجب المشتركة المسلمين ازمة فهي اراكان. مسلمي على يقع ما بشدهندين
 
رفع يجب الفلبينية. الحكومة مع الاسلامية مورو جبهة بها تقوم التي السلام عمليات تدعم ان يجب نبال. مسلمي على الظلم رفع في بدورهاالاسلامي
 
في سوريا تنفذه امريكا واوربا وروسيا.
 
الخلافات. يجب انهاء سياسات الاستعمار في الدول الافريقية على راسها مالي ونيجيريا.
 
الظلم على مسلمي تركستان الشرقية. يجب الاعتراف بحقوقهم كما يعترف بحقوق الصينين.
 
 يجب ايقاف انتهاكات حقوق الانسان وانهاء الظلم الواقع في كشمير.
 
البعد الاقتصادي والثقافي:
 
يجب على العالم الاسلامي استغلال طاقاته السياسية والاقتصادية والثقافية
 
 تقوية والتعليم.يجب الاعلام خلال من اليهم تنقل وان القيم بهذه المسلمون يتحلى ان يجب والتضامن. التعاون أساسها ثقافية قيم يمتلكونالمسلمون
 
اواصر الاتحاد والاخوة والوحدة.
 
 الاوربية المناهج مكان تحل ان يجب المجالات. كل في الحلول يقدم الاسلام ان رغم كامل بشكل دورها تؤدي لا الاسلامي العالم في التعليممؤسسات
 
نظام تعليمي جديد مناسب لقيم الحضارة الاسلامية.
 
 يجب نشر وعي الامة من جديد ويقوم بذلك كل بدوره من الاساتذة والمعلمين والسياسيين والفنيين.
 
في وتعمل وطورها. الغرب اسستها الموجودة فالمؤسسات الغنية. والبشرية الطبيعية وموارده الاسلامي العالم امكانات استخدام لتعويق محاولاتهناك
 
بدورهم المسلمون يقوم ان يجب الحالي. الفاسد للنظام والاقتصادية الاجتماعية البنية تغيير يجب العرقية. الامبريالية رقابة تحت فهي الاستعمار.صالح
 
لاجل السلام في بلادهم.
 
البعد الاجتماعي
 
البشرية ليست عاجزة
 
 يجب على العالم الاسلامي ان يبذل وقتاً وجهداً كبير في بناء بنيته الاجتماعية على اسس العدل والتوحيد. الغرب الذي يتخذ من القوة حقاً يعدد
 
البشرية. نظام السلام يجب ان يكون اساسه العدل والتوحيد. ويجب اصلاح المؤسسات الاجتماعية في العالم الاسلامي على هذا الاساس.
 
 هناك حاجة إلى سقف عالمي يؤمن العدالة والسلام لكل المسلمين والمظلومين في العالم.
 
مقترحات الحلول:
 
يجب بناء عالم جديد مركزه العدل والحق
 
 يجب ان يلعب المسلمين دوراًكبيراً في بناء عالم جديد مركزه العدالة والحق ويقبل التعاون والتضامن.
 
 اتحاد الدول الثماني هي مؤسسة هامة للتعاون والسلام العالمي هدفها رفع الظلم والجور والاستعمار في البشرية كلها.
 
 اسس "العالم الجديد". في اتحاد الدول الثماني.
 
 السلام وليس الحرب
 
 الحوار وليس الصراع
 
 العدل وليس الثنائية
 
 المساواة وليس الاستعلاء
 
 التعاون وليس الاستعمار
 
 حقوق الانسان وليس الظلم والتحكم
 
 يجب العمل على اعادة تنشيط اتحاد الدول الثماني لاجل سلام العالم والاسلام.
 
لن يحدث سلام في العالم والدول الاسلامي الا بوحدة المسلمين. يمكننا ان نحقق الاخوة والوحدة من خلال الاجتماع حول القيم والمعتقدات لدينا.
 
فالصراعات المذهبية تتسبب في التشتت والتفرق والعنف. لا يمكن ان يتحقق السلام في الدول الاسلامية الا اذا تم السلام بينهم والاتفاق بينهم.
 
 يجب ايجاد آلية الوساطة بين المسلمين لحل مشاكل وازمات الدول الاسلامية. لا يمكن ترك مصير الدول الاسلامية للغربيين.
 
 يجب علينا ان نبدا كأمة حملة جديدة للوحدة. فلا يأس عند المسلمين.
 
 مؤسسة التعاون الاقتصادي بين الدول الاسلامية
 
 لاجل تاسيس عالم جديد وعادل يجب تاسيس:-
 
 الأمم المتحدة للمنظمة الاسلامية
 
 والعملة الموحدة بين الدولة الاسلامية
 
 ومنظمة الدفاع المشترك بين الدول الاسلامية
 
 ومنظمة التعاون الثقافي والعلمي بين الدول الاسلامية
 
ويدعوا المؤتمر الدولي لاتحاد المجتمعات الاسلامية كل من قبل هذه الاسس إلى المشاركة في انشاء عالم جديد مركزه الحق والعدل. فهو عالم تضامن
 
وسلام كل البشرية
 
 
 
الجهد منا والتوفيق من الله.