How altus looks like on a tablet

Final Decleration (Arabic)

إسطنبول | 26-28 مايو


مؤتمر إتحاد المجتمعات الإسلاميةالخامسوالعشرون

العالم الإسلامي: القضايا والحلول

26 – 28 مايو 2016 – إسطنبول

الإعلانالختامي: الملاذ موجود !

 

بسماللهالرحمنالرحيمالرحيم ...

تمتنظيم "مؤتمر إتحادالمجتمعاتالإسلامية" الدورةالخامسةوالعشرون في إسطنبول في الفترة مابين 26 – 28 مايو عن طريق مركز البحوث الاقتصادية والاجتماعيةESAM. حيث تم تنظيم الإجتماع تحت شعار "العالمالإسلامي: القضاياوالحلول" بالتوافق مع الإجتماعاتالتي تم البدء في تنظيمها من أجل الإتحاد الإسلامي عنطريقرئيس الوزراء المرحومالبروفيسور/الدكتور/ نجمالدينأربكان. حيث تم إنعقاد المؤتمر بمشاركة عدد 146 من الممثلينعنإتحاد المجتمعات الإسلاميةفي 59 دولة.

بعد تنفيذ الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر تم البحث في البعد النفسي لموضوع "العالمالإسلامي: القضاياوالحلول" من خلال مناقشة قضايا في كل من جلسات "النظامالعالميالقائموالنظرةالمستقبلية"، "البعد الأخلاقي والإجتماعي" من خلال موضوع "تلفالقيم الدينيةوالأخلاقية". كما تمت مناقشة المواضيع الرئيسية في كل "بعدالاقتصادوالصناعةوالتكنولوجيا" بالإضافة إلى المناقشة التفصيلية لكل من مواضيع "الأمنوالإعلاموالاتصالات" وموضوع "المرأة والأسرة". كما تم تذكّر العديد من زعماء الحركات الإسلامية ورجال العلم والسياية الذين شاركوا في إجتماعات مؤتمرإتحادالمجتمعاتالإسلامية بالرحمة والمغفرة  ويأتي في مقدّمتهم المرحومالبروفيسور/الدكتور/ نجمالدينأربكان.

 

حولهذهالقضاياالتيتهمالعالمالإسلامي،تم تحديد المشاكل ذاتالأولويةحيث تم تنفيذ المشاوراتحولالحلول ليتم إتخاذ القرارات الموضحة أدناه على أن يتم إعلانهاللعالمأجمع. تتم التوصية بترجمة هذه القرارات إلى اللغاتالوطنيةوالمحلية لتوفير مشاركتها.

 

البعدالنفسي

·         توفر الدول الغربيةتشكيلالاستغلال والإستعمار من خلال فرضيات الحضارة في المناطق التي تستهدفها حيث توفر في يومنا الحالي إنتاج الأزمات تحت مسمّيات الحريةوالديمقراطية لتشكيل الأرضية من النواحي النفسية. كما أن حقيقة أن أكثر البلدانالمصدرةللديمقراطية هي أكثر الدولالمصدرةللأسلحة فإن ذلك يكشفبوضوح عن طرق وأهدافالإمبريالية. حيث يجب عدم السماحلمثلهذهالأساليب كما ينبغيتحديدعقوباتوقائية:

·         يجب التشديد على وعي أن الأرضية الحقيقية للسلام هي الإسلام مع توفير تذكير المجتمع بمساهماتالمسلمين للعلم طوال التاريخ لتوفير إستعادة الثقة بالنفس مرة اخرى.

·         يجب تنفيذ دراسات تستهدف إزالة "الشعوربالهزيمة" و "انعدامالثقة" والتي يجب أن تشكل الطواقم الإدارية في البلاد، المثقفينوالجيشوالبيروقراطيةالمدنية.

·         يجبالقضاءعلىاعتمادالبلاد علىالخارج في وسائلالإعلاموالتعليم،والاقتصاد والتكنولوجيا كما يجب تطوير نقاط المقاومة.

 

البعدالاجتماعي

·         البشرية ليست خالية من الملاذ والحلول. حيث يكون الملاذ في تغيير النموذج الذي يقبل الأحقية بتواجد القوة والذي عمل على وضع النظامالعالميالحالي بعد الحربالعالميةالثانية. كما يجب ان يتم توفير التجمّع حول قيم وأسس مبادئالوحدةوالعدالة التي تعتبر الأساس في نظام السلام لتوفير إصلاح المؤسساتالاجتماعية وفق قيم العقيدة والرؤية العالمية.

·         توفير مراجعة أنظمة التعليم من جديد علىوجهالسرعة لتوفير مواجهة الإنزلاق الأرضي بمسمّى "تفوق الحداثة" والذي تم إنتاجه عن طريق الغرب في شريحة عقول المثقفينوالمسؤولينفيالعالمالإسلامي.

·         يجب على المسلمين تمريرالقيمالثقافية التي تعتبر الأساس في التضامن والتكافل بين المسلمينحيث يجب أن يتم تمريرها إلىالجماهيرمنخلالتعليمووسائلالإعلام، كما يجب توفير تعبئةالمكتسباتالثقافيةوالاقتصاديةوالسياسيةللعالمالإسلامي في هذا السياق.

·         كما يجب توفير بناء ثقافة التشاور وتصوّر الحضارة بالشكل الذي يوفر تحويل النسيجالاجتماعي مع توفير خلقمناخمنشأنهتعزيزهياكلناالفرديةوالاجتماعية.

 

بعدالاقتصادوالصناعةوالتكنولوجيا

·         جزءهاممنالمواردالاقتصادية تعتبر تحتسيطرةالإمبرياليةالعنصريةوالاحتكاريةبشكلمباشرأوغيرمباشر. حيث يجب تغييرالهيكلالاقتصاديوالاجتماعي بمحور التوجيه الفاسد، كما يجبعلىالمسلمينإظهارالجهودالمبذولةلبناءالسلاموالهياكلالمؤسسيةفيالبلاد.

·         يجبضمانالتوزيعالعادلللدخللتحقيقالاستقلالالاقتصاديالكاملللبلدانالإسلامية. كما يجبحلمشكلةالبطالة من خلال الوحدة.وينبغيتطويرالمواردالجغرافيةوالبشريةالفعليةلتطوير نظام الشراكة الذي يجمع بين الدول كما ينبغيتشجيعسياساتالتنمية في الحكومات التي تهدف إلى سياساتالتنميةبمنحىالتكاملالاقتصادي.

·         منظمةالأغذيةالعالمية التي تم تأسيسها لتجنبالمجاعاتفشلتفيمنعالجوعلمدة 70 عاما.هذاالفشللايمكنأنيكونعنطريقالصدفة البحتة فقط. حيث لايمكنأنتحلأيمشكلة إنسانية وفق النظام العالمي ذو طابع النزاعات. حيث يمكن تحقيق ذلك من خلال "الوحدةوالعدالة" في الإدارة، ومن خلال توفير "نظام التقاسم العادل" فيالاقتصاد.

·         ينبغي تحديد الحياةالعملية وحقوقالعملعلىمبادي العدلوالإنصاف وليس على مبدأ المساواةفقط. حيث أنه من خلال منح مقابل العمل ومقابل العقل لتوفير تحديد السياساتالتيمنشأنها إنقاذ إعتماد الدولالإسلامية على الغرب من النواحي التكنولوجية مع توفير إعطاءالتوجيهاتلمسيرة الحياة العملية.

 

البعدالسياسيوالإداري

·         يمكن أن يكون التوحّد والعمكل معاً ممكناً من خلال توفير إجتماع المجتمعاتالإسلاميةعلىمستوىالدول فقط. حيث يجب ان يتحرك العالمالإسلامي دائماً بشكل موحّد لتوفير القوّة ضد الإمبريالية العنصرية. كما ان النزاعاتالمحليةوالعرقيةوالطائفيةفيالعالمالإسلامييمكنوقفها من خلال الإدراك والوعي بأنه تم إحضارها عن طريق القوىالامبرياليةفيالعالمالإسلاميلمنعالتجمع بين الدول الإسلامية. وبهذه الطريقة يمكن منع استخداممفاهيممثلحقوقالإنسان،والديمقراطية،الحريات في النظامالدولي بشكل مضاد على المسلمين.

·         تعتبر قضايا الأمن في العالمالإسلامي هامّة بالحد الذي لايمكن معه تركها في إدارة الغرب. حيث يجب على المسلمين إعادة النظر مرة أخرى في أزماتتصوراتالأمنالعالمي والأزمات في النضالمنأجلالأمن مع ضرورة مراجعة المسلمين لقضايا الأمن في العالمالإسلامي.

 

المرأةوالأسرة

·         يعتبر كل من الأنثى والذكر مكمّلان لبعضهما البعض. كما أن الأسرة هي التي تنشئ الحياة المجتمعية.

·         النساءوالأطفال هم أكبرضحايا الحروب والإرهاب. يمكن أن تتم إزالة هذا الوضع من خلال مبادئالحضارةالإسلامية ومبادئ الحقيقةوالعدالة وليس من خلال فرضمنطقالعالمالرأسمالي فقط.

·         كماهوالحالفيالعديدمنالمجالات يوفر النظامالرأسماليالعالميتخريبالأسرةمن خلال الاستفزازوإثارة القضايا حول العديد من المواضيع مثل قضية المرأة، المساواةبينالجنسين ومن خلالمفاهيممثلالجنسيةالمثلية. حيث يوفر تدمير القيمالأسريةعنطريقكسرالمقاومةالاجتماعية وإستغلال وإستعمار الدول من خلال الإمبرياليةالثقافية. حيث يجب على جميع المؤسساتوالمنظمات لإإتخاذ الواجب الأساسيلتسهيلتشكيلالأسر،وتطويروتنفيذالسياساتالاجتماعيةوالحفاظعلىسلامة هذه السياسات.

·         بالأخص يجب إيقاف المعاملةالتيتتعرض إليها النساء وعلى وجه الخصوص المعضلة التي تعيشها المرأة العاملة بينها وبين أسرتها. حيث يجب أن يتم تصنيف الحياةالعمليةوفقالمبدأالعدالة وليس على مبدأ المساواة البسيطة فقط.

·         تعتبر قضية الإتجاء بالمرأة قضية تنتهك كرامة الإنسانية وقضية خطيرة كالإرهاب خطيرةعلىمستقبلالبشرية. حيث ترغب كلامرأةفيالحصول على الأمومة بأطفالها في المسكن الدافئ.

·         مفهوم المرأة من حيث المكتسباتالسياسية والفكرية يجب أن يتم التعريف عنه في شكل مفهوم للتنمية المعنوية والتطوّر الروحي حيث يجب أن يتخذ موقعاً له في الهيكلالتنظيميللعالمالجديدلإقامةالعدالةوتحقيقالسلاموالوئامالمنشود. كما تم إتخاذ قرار توصيات فيما يختص إنعقاد إجتماع إتحادات المرأة في العام 2017 في إطار إتحادالمجتمعاتالإسلامية.

 

العالموالعالمالإسلامي الحالي

·         بغضالنظر عن الفاعل، فإننا نستنكر ونلعن بشدّة  كلالهجماتالإرهابية التي تستهدف الأبرياء. وفق المبادئالنبيلةللإسلام فإن قتل النفس البريئة يعتبر قتل البشرية جمعاء. حيث أن الإمبرياليةالعنصرية التي تستخدم الإرهابكوسيلةلتحقيقأهدافه وومبادئها لن توافق أبداً على المبادئالسامية للإسلام.

·         يعتبر الإرهابنتاجالحضارةالغربية التي تقبل الأحقية بالحصول على القوّة. حيث يوفر الغرب إنتاجالإرهاب وإنتاج الأسلحةالفتاكة التي يستخدمها الإرهاب. فيهذاالسياق، فإن إتفاقية سايكسبيكوالصهيونية التي تم إنعقادها منذ مائة عام في العالمالإسلامي تكون موضع التنفيذ مرة أخرى في يومنا الحالي من خلال مشروعالشرقالأوسط الموسّع. يجبعلىقادةالدولالإسلاميةتوقعهذاالواقع، كما يجب منح إنشاءالحربالإسلاميةضدالإسلام من خلال أطروحة"الصراعداخلالحضارات" التي يسعى الغرب إلى تنفيذها في العالمالإسلامي.

·         يعمل مفهوم الإسلاموفوبيا على انتشارالكراهية والحقد. كما أنها جريمةضدالإنسانية. حيث يعتبرمفهومالإسلاموفوبيا الاستفزاز الموجه من الصهيونيةضدالمسلمين.وينبغيالنظر إلى الشتائم التي يتم توجيهها المقدّسات الإسلامية ويأتي في مقدّمتها الدينالإسلاميباعتبارهاجريمةكراهيةبموجبالقانونالدولي.وينبغيفيهذاالصدد تعزيز الجهودالمبذولة للسلام والحلول وليس للصراعات والنزاعات.

·         يتواصل الاحتلالفيالأراضيالفلسطينيةوالقمعالإنسانيةفيالمسجدالأقصى. يعتبر المسجدالأقصى من القيم المقدّسة المشتركةلجميع المسلمين مثله كمثل المسجدالحراموالمسجد النبوي. حيث لايمكن فصل مدينةالقدسبأيشكلمنالأشكالعنوجودالمسلمين. ندين ونستنكر بشدّة السلوك الاستبدادي والإضطهادي للإمبرياليةالعنصرية ضد شيخ الأقصى رائدصلاح وضد الفلسطينيينالأبرياء.

·         لاتزال الإدارة العسكرية الإنقلابيةالمصرية في توجيه الضغوطات والحكم بالإعدام على الأبرياء بشكل جائر لايقبله الضمير الحق. كافةالمندوبينالمشاركين في مؤتمرإتحادالمجتمعاتالإسلاميةالخامسوالعشرون يتوقعون عودةالحقوقفورا إلى جميع المسلمين الذين تم الحكم عليهم بالإعدام ظلماً وجوراً. يجب أن يتمالإفراج فوراً على كل المحكومين ظلماً ويأتي في مقدّمتهم رئيسالجمهورية المنتخب وأحد قادةجماعةالأخوانالمسلمينمحمدمرسي، المرشدالعاملجماعةالأخوانالمسلمينمحمدبديع، محمدمهديالمرشدالعامالاسبقلجماعةالاخوانالمسلمين، نائبرئيسمكتبالإرشادلجماعةالإخوانالمسلمينمحمدطهوهدان والأمينالعاملحزبالحريةوالعدالةمحمدالبلتاجي.

·         كما ندين بشدّة القمعوالظلم الذي تم توجيهه الجماعةالإسلاميةفيبنغلاديش والإعدامات التي تم تنفيذها بحق كل من مطيعالرحمننظامي، غلامعزام،الملاعبدالقادر،محمدقمرالزمانوعلياحسانمحمدمجاهد. حيث يجب على الإدارة السياسية وتأتي في مقدّمتها رئيسة الوزراء شيخةحسينةالتخليعناضطهادالمعارضينالسياسيينللحكومة وتوفير إعادة الحقوقوالحرياتالأساسيةفوراً.

·         يجب على جميعالمسلمين التوحّد وبذل الجهد لإنهاء الصراعات في كل من ليبيا،الصومال،اليمن،العراقوسوريا، وتوفير الحفاظ على تمال وأمن هذه الدول. كما يجب على البلدانالإسلامية مثل تركياوإيرانوباكستانوغيرهامنالبلدانالإسلاميةأنتسعىلإيجادحلول، كما أن عليها إيجاد الحلول من خلال الجمع بين الدولالاسلاميةمعاً وفق مبادئها.

·         قضية كشمير ومرتفعاتقرةباغالجبلية تعتبر واحدةمنالمشكلاتالمزمنةفيالعالمالإسلامي. حيث أنه من خلال الدعم القوي الذي تم تقديمه في الأزمةالأخيرة من خلال الإجتماع بين دول منظمةالتعاونالإسلامي والدول مثل تركياوتركمانستانوكازاخستانوباكستانوكشمير وأذربيجان يعتبر أهمالمؤشرات على أن العالم الإسلامي لن يظل صامتاً في مواجهة مثلهذهالأزماتفيالعالمالإسلامي. حيث يدعم العالمالإسلامي هذه المراحل.

·         قضية قبرص لاتعتبر قضية تركيا فقط، وإنما قضيةفيالعالمالإسلامي. حيث تعتبر قبرص أمانة من النبي "صلّى الله عليه وسلّم" إلينا. حيث أن قبرصهيقضيةوطنيةتضمالعالمالإسلاميكله ولايمكن الإستغناء عنها.

·         لايمكن قبول ضمالقرمذاتيةالحكم إلى روسيا. يجب توفير عيش تتارالقرمالمسلمين بشكل حر في أوطانهم.

 

·         يجب على جميعالمؤسسات والمنظمات التحرّك فوراً لتوفير وضع حد لكافةالاعتداءاتعلىالمسلمينفيأفريقيا والتي تأتي في مقدّمتها وسطأفريقيا حيث يجب اتخاذالإجراءاتاللازمة على الفور. كما أن حلالنزاعبينشمالالسودان وجنوبالسودان يجب أن يتم تطبيقه وفق الدور الذي تلعبه الأطراف بناءاًعلىأساسعادل. يجبأنيتموضعحدللسياسةالاستعماريةالامبرياليةفي كل من نيجيريا، مالي والدول الأفريقية الأخرى.

·         تتم إدانة الإبادة الجماعية التي تعرّض إليها المسلمون في أراكان. حيث يجب على جميع الدولالإسلاميةوجميع منيذكرحقوقالإنسان العمل على حل هذا الوضع. يجبتوفيرالاعتراف بهوية المسلمينالروهينجاواستعادةالحقوق الإنسانية الأساسية عن طريق الحكومةالجديدةفي ميانمار فيأقربوقتممكن. تتم التوصية ببذل الجهد عن طريقمنظمةالتعاونالإسلامي لتوفير إزالة الضغوط والصعوبات التي يتم تطبيقها على المسلمين في نيبال. كما يجب توفير دعم عمليةالسلامالتيتقودهاجبهةموروالاسلاميةللتحريرفيالفلبين مع الحكومةفيالفلبين كما يجب توفيرالدعماللازممنالدولالإسلامية. كما يجب إزالةالضغطعلىمسلميتركستانالشرقيةفيالصين. حيث أنه لتوفير عدم السماح بالتدخّل عن طريق الدول الأخرى في هذه القضية يجب على الصين توفير الإعتراف للمسلمين بنفس الحقوقالتي يتم منحها للصينيين.

·         يجب توفير الإمكانيات لحمايةوتحسينالأصولالدينية والاجتماعيةوالثقافية للأقليات المسلمة التي تعيش في مناطقالعالمالمختلفة.

 

توصياتالحلول

·         يجب توفير السلام في بلادنا والعالم من خلال توحّد وإجتماع المسلمينفيالمقامالأول. حيث أنه يجب توفير الوعي بالأخوة ليس من خلال الإختلافات وإنما من خلال الإتفاق حول الإيمانوالقيمالخاصةبنا. لايمكن قبول صراعاتالقوةالمفرطة التي تتم تغذيتها بإستخدام الطائفية والمفاهيم الدينية بإعتبارها جوء من الفوضى والعنف. حيث يجب أن يتم تحقيق السلام في العالمالإسلامي من خلال إتحاد المسلمين مع بعضهم البعض.

·         يجب ان يتم توفير إعادةبناء"عالمجديد" بمحور الحقوق والعدالة. كما يجب على المسلمين لعب الدور الفعّال في هذا الأمر بإعتبارهم من يقبل بأسس ومبادئ التضامنالعالمي والمؤمنين بالوحدةوالعدالة في إنشاء عالم جديد يرتكز على مركز الحقوق والعدالة وفق التوجيهات الصادرة من الأنبياء.

·         يجب توفير المشاكل بينالمسلمين من خلال قوانين السلاموالأخوة وليس من خلال الحروب أو الصراعات. حيث يجب تأسيس آليةالوساطة في التحكيم بين الدول الإسلامية الشقيقة. حيث لايمكن ترك حل مشاكل المسلمينللحضارةالغربية التي توفر مفاهيم تهميش الطرف الآخر.

·         تعتبر مجموعةالدولالثمانيالإسلاميةمنظمةعالميةتأسستلإزالةعدمالمساواةوالظلموالاستغلالوالظلم ولتوفير السلام على وجه الأرض. تستهدف مجموعةالدولالثمانيالإسلامية إستفادة كل البشرية من النعم في العالم في إطار أبعادالعدالة.

 

تعتبر المبادئالتاليةلمجموعةالدولالثمانيالإسلاميةهيالمبادئالأساسيةلعالمجديدعادل.

·         السلاموليسالحرب

·         الحوار وليسالصراع

·         العدالة وليس المعاييرالمزدوجة

·         المساواة وليس التفوّق

·         التعاون وليس الإستغلال

·         حماية حقوقالإنسان كاملة وليس الضغوط والهيمنة.

 

·         يجب علينا كأمة أن نبدأ في حملةجديدة بالتعاون المشترك. نحن المؤمنون الذين لايمكن أن يصيبهم اليأس. حيث يجبأنيكونكلمسلممفعماًبالأمل.الوقتهوالوقتالمناسب لإستغفار الأمّة. وجودالإسلام، وجود القرآنوالسنةهوأكبرمصدرمنمصادرالأمل لنا. الوقت هو وقت توبة الأمة وعودتها إلى جوهرها.

 

مؤتمرإتحادالمجتمعاتالإسلاميةالخامسوالعشرون يدعو الجميع ممن يقبل الفضائلالإنسانيةلإتخاذ موقف ضد الضغوطات والظلم والجور والإستغلال وإنشاء وبناءعالمجديد يتمركز على الحقوقوالعدالة. حيث أن هذا العالم الجديد سيكون عالم السلاموالتضامنللبشريةجمعاء.

السعي من عندنا، والتوفيق من الله عز وجل.